رياضة

بذكريات “كابوس 2019”.. كيف يفلت الأهلي من فخ صن داونز؟

حالة من القلق يعيشها جمهور نادي الأهلي المصري، قبل مباراة الفريق الأحمر أمام صن داونز الجنوب إفريقي، ضمن منافسات إياب الدور ربع النهائي من بطولة دوري إفريقيا، السبت.

ورغم انتهاء لقاء الذهاب في مصر بفوز النادي القاهري بثنائية نظيفة، إلا أن أداء لاعبي الأهلي لم يكن مطمئنا للجمهور، وسط مخاوف بتكرار “السيناريو المرعب” الذي تعرض له الأهلي عام 2019، حين هُزم بخماسية نظيفة على يد صن داونز، التي تعد الهزيمة الأكبر في تاريخ النادي المصري بالبطولات الإفريقية.

ومع استمرار تدريبات لاعبي الأهلي على ملعب جامعة بريتوريا بجنوب إفريقيا، يبقى السؤال الأهم كيف يعبر النادي الأحمر إلى نصف نهائي البطولة الإفريقية؟

مهمة صعبة

يقول الناقد الرياضي، محمد علاء إن النادي الأهلي لا يقدم أفضل مستوياته الفنية، بل يعاني من مشاكل عديدة خاصة في الجانب الهجومي، لكن من الصعب مغادرة الأهلي البطولة الإفريقية، على يد صن داونز.

يتابع علاء لموقع “سكاي نيوز عربية”: “الحظ خدم الأهلي بهدف في الدقائق الأخيرة بلقاء الذهاب، لتكون مهمة صن داونز صعبة، ومنظومة لعب موسيماني، ربما ليست مميزة هجوميًا، لكنها جيدة على المستوى الدفاعي، ومن الصعب أن يخرج خاسرا بثلاثية نظيفة في لقاء العودة”.

ويوضح الناقد الرياضي أن مسيرة موسيماني تثبت أنه مدرب دفاعي، ويميل إلى استخدام التحولات الهجومية، وهذا ما يقدمه حتى الآن مع الأهلي، لكن ما زال النادي الأحمر يعاني على مستوى بناء اللعب والانتقال إلى الجزء الأخير من الملعب، مع المستويات الباهتة التي تقدمها أجنحة الأهلي: طاهر محمد طاهر وحسين الشحات.

لقاء الذهاب

ويشير علاء إلى أحداث مباراة الذهاب التي جمعت الفريقين: “الأهلي استقبل فرصة واحدة خطيرة من خلال اللعب المفتوح، ما عدا ذلك، كانت بقية الفرص عن طريق كرات ثابتة، وهذا يوضح أن منظومة الأهلي الدفاعية جيدة، ونجحت نسبيًا أمام أقوى فرق البطولة هجوميا”.

ويردف: “خلال مباراة الذهاب، نجح الأهلي في تسديد ثلاث كرات بين الثلاث خشابات، بينما نجح النادي الجنوب الإفريقي في تسديد كرتين فقط، وهذا لا يثبت قوة الأهلي هجوميا، لكن يثبت قدرة منظومته الدفاعية في الصمود أمام فريق يملك قوة هجومية مميزة”.

كما يؤكد علاء أن الأهلي سيكون اختبار أقوى، في ظل عودة لاعب نادي صن داونز، ثيمبا زوانى، الذي غاب عن لقاء الذهاب لعدم جاهزيته، وتم تأكيد مشاركته في لقاء العودة، “أجنحة النادي الجنوب إفريقي، زواني وسيرينو، تمتاز بالسرعة والمهارة، وهما أقوى الحلول الهجومية للمدرب مانكوبا منغكيثي”.

دفاع ضعيف

وفي تصريحات إعلامية، قال مدرب صن داونز، مانكوبا منغكيثي، إن فريقه كان أفضل في لقاء الذهاب، وإنه في حالة استمرار الأهلي بنفس طريقة اللعب والاعتماد على المرتدات سيكون لديه مشكلة ولن يستطيع النادي المصري الصمود لمدة 90 دقيقة أمام هجوم صن داونز، ليكون الجمهور على موعد مع تحدي بين المدربين.

يعلق الناقد الرياضي محمد علاء على تصريحات مدرب صن داونز، قائلًا: “بالطبع، سيكون دفاع الأهلي أمام اختبار صعب، لكن ما أهمله منجكيثي في تصريحاته، هو أنه يملك فريق مميز هجوميًا، لكنه ضعيف دفاعيًا، فهل يستطيع الفوز بثلاثية نظيفة؟ أشك في ذلك، خاصةً أن من الصعب إحراز ثلاثة أهداف في مرمى الأهلي تحت قيادة موسيماني”.

مفتاح الصعود

ويوضح علاء أن الحل الأمثل للصعود الأهلي هو إحراز هدف مبكر في مباراة الذهاب، وقتل فرصة الفريق الجنوب الإفريقي في الصعود، “اعتماد موسيماني على نتيجة الذهاب، ربما تكون عواقبه وخيمة، لذا عليه البحث عن إحراز هدف حاسم، لهزيمة الفريق الجنوب إفريقي نفسيا”.

ويتابع: “يتطلب إحراز الأهداف من قُبل الأهلي، قدرة الفريق على صناعة التحولات الهجومية، وسرعة بناء اللعب، والوصول إلى المرمى بأقل عدد من اللمسات، وعدم إهدار الفرص، لأن الفرصة المهدرة ربما يدفع ثمنها الأهلي غاليا”.

وردا على تخوف الجمهور من إقامة اللقاء في الثالثة عصرا، يقول علاء إن درجات الحرارة حاليًا في جنوب إفريقيا معتدلة، وأفضل من مصر بكثير، “كما أن تدريبات النادي الأهلي التي يخوضها في نفس موعد اللقاء، ستساعد على تأقلم اللاعبين مع الأجواء، وهذا ما فعله فايلر أيضًا قبل لقاء صن داونز العام الماضي”.

ويختم علاء: “رغم صعوبة اللقاء، أتوقع صعود الأهلي إلى نصف النهائي، وهذا هو الأهم حاليا، ونتمنى أن يتحسن أداء الفريق في قادم المواعيد، لأن الحظ لن يخدمك في كل مرة”.

تاريخ مواجهات الفريقين

وتقابل الفريقان في 9 مباريات، تمكن النادي الأحمر من تحقيق الفوز في 5 مباريات، بينما فاز النادي الجنوب إفريقي في مباراة واحدة، وانتهت ثلاث مباريات بالتعادل.

التقى الفريقان للمرة الأولى عام 2001 في نهائي دوري أبطال إفريقيا، انتهى آنذاك لقاء الذهاب بتعادل الفريقين بهدف لمثله، ليفوز المارد الأحمر بثلاثية نظيفة في القاهرة بلقاء الإياب، حيث سجل لاعب الأهلي السابق خالد بيبو “هاتريك” تاريخي.

في عام 2007، تقابل الفريقان مرة أخرى تحديدًا في الدور ثمن النهائي، حيث أقيمت مباراة الذهاب بجنوب إفريقيا، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، وسجل للأهلي كل من: محمد بركات، وأمادو فلافيو، وفي مباراة الإياب، فاز الأهلي بثنائية نظيفة، عن طريق شادي محمد، ومحمد أبوتريكة.

وفي النسخة قبل الماضية من البطولة الإفريقية، تقابل الفريقان، في الدور ربع النهائي، انتهى لقاء الذهاب بخسارة الأهلي 5-0، وانتهت مباراة الإياب بفوز الأهلي بهدف مقابل لا شيء، ليغادر النادي القاهري البطولة.

عام 2020، هي النسخة التي كان بطلها الأهلي، وفي مشوار الفريق نحو اللقب، واجه نادي صن داونز، في الدور ربع النهائي أيضًا، لكن تمكن الأهلي من الفوز على النادي الجنوب إفريقي ذهابًا بهدفين نظيفين، وانتهى لقاء الإياب بالتعادل بهدف لمثله.

وقبل أيام، تمكن الأهلي من الفوز بهدفين مقابل لا شيء على صن داونز، ويأمل جمهور النادي الأحمر أن يحقق الأهلي فوزه العاشر على النادي الجنوب الإفريقي، السبت المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى