أخبار إقليمية

القوات السعودية أخرجت رئيس وزراء حكومة هادي ووزراءه من قصر المعاشيق في عدن بعد وصول المتظاهرين إلى غرفهم

اقتحم عشرات المتظاهرين، صباح اليوم الثلاثاء، قصر معاشيق الذي تتخذه حكومة هادي مقرا لها في مدينة عدن المحتلة وذلك للمطالبة بالخدمات وصرف المرتبات.

و أخرجت القوات السعودية رئيس وزراء حكومة هادي ووزراءه من قصر المعاشيق في عدن اليمنية ونقلتهم إلى مكان مجهول بعد وصول المتظاهرين إلى غرفهم.

ووفقاً لوسائل إعلام يمنية فان “قوات الحراسة الموالية للانتقالي الجنوبي لم تتصد لاقتحام المتظاهرين بوابة قصر المعاشيق في عدن، والمتظاهرون الذين اقتحموا بوابة قصر معاشيق في عدن وصلوا لمكاتب الحكومة وسكن الوزراء.

واوضحت مصادر إعلامية في عدن ان التظاهرة بدأت في الصباح في ساحة البنوك بكريتر ومن ثم انطلق المتظاهرين إلى قصر معاشيق.

ويطالب المتظاهرون بوقف انهيار العملة المحلية وصرف المرتبات وتقديم الخدمات، الذي تسببت به حكومة المرتزقة التابعة للغزاة والمحتلين.

وتعاني المناطق المحتلة من انهيار غير مسبوق للريال بحيث واصل هبوطه لتصل قيمته 915 ريال مقابل الدولار الوحد، وذلك نتيجة سياسات العدوان ومرتزقتهم التي واصلت طباعة الأوراق النقدية دون غطاء نقدي، وهو ما انعكس على حياة المواطنين المعيشية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى